الثلاثاء، يونيو 18، 2013

مما راق لي ..

ذات جرح ..

لم أتخيل يوماً أن تصبح الإهانة لغة حوار ..

قد أرفض لك أمراً، فلا يعني هذا تطاولك علي ..

قد اعترض على شيء ما، فلا يجب أن تطلق رصاص كلماتك علي ..

أصبحت أخشى أن تنهار جبال تحملي وصبري لأقذف بمشاعري من فرط جروح فوق روحي؛ جروح حار فيها الأطباء!

هناك 13 تعليقًا:

الازهرى يقول...

لا تخشى شيئا

فالقادم دوما أفضل

حسن ارابيسك يقول...

كلام جميل وواقعي جداً وتوصيف رائع لحالة تمر على كثيرون منا
تحياتي
حسن أرابيسك

محمد أيت دمنات يقول...

السلام عليكم
عودة ميمونة اختي كريمة
كل شيء ممكن إلا ان تسمحي بانهيار جبال تحملك ...إنه انتصار لمن أمعن في الاهانة ... الصبر ثم الصبر و في ذلك أكبر رد
تحياتي

موسي ابراهيم يقول...

ان انهيار سد سيؤدي الى انهيار سدود اخرى
فلك كل الصمود

Deyaa Ezzat يقول...

للأسف العنف بقى فعلًا لغة حوار الكثيرين

عجبتني صياغتك للموضوع

بالتوفيق دايمًا

محمد جمال يقول...

عودا كريما اختنا كريمة
وما اجملها من كلمات
تحياتى

Casper يقول...

للاسف هذه اصحبت احدى قواعد النقاش !

قوت القلوب يقول...

thank you
مدير موقع قوت القلوب

meshary alenezi يقول...

كلمات تحاكي واقع

فللأسف أصبح عدم تلبية بعض الطلبات وأصبحت عدم الإجابة

مدعاة لفتح باب الخصومة

momken يقول...

....

البعض لا يدرى مدى حده الكلمه ولا تأثيرها
والغريب انهم يملكون تلك الاسلحه

اصبرى واحتسبى

تحياتى


...

وجع البنفسج يقول...

هذا ما يحدث دائمًا..

أحسنتِ الاختيار غاليتي واعذريني للتقصير في زيارة مدونتك ومبارك الاسم الجديد لها ..

غريب يقول...

دنيا دنيه يشتيلها صبر
كان زمان إمراة فاضلة صبوره تردد
تردد كلمة محزنه حسبما اذكر كانت تردد ياجبر يا قبر .. واستمرت في الصبر

أظنها اليوم بخير

أسأل الله لكن راحة البال


احترامي وتقديري

كريمة سندي يقول...

أشكر كل من علق وشارك واعتذر عن التأخر في الرد .. بارك الله فيكم