الجمعة، يونيو 17، 2011

أقصوصة السُـلطانية (المشكلة الثانية)


أن السُـلطان يملك في مكتبته كتاب واحد ضخم فقط، يعـرف باسم (الكتاب السُـلطاني)، ويقرأ فيه لوحده ولا يشارك السُـلطانة به، كما أن السُـلطانة تريد كتب كثيرة جداً لتملأ بها المكتبة السُـلطانية، وتستمتع بمشاركة السُـلطان في القراءة.

طيب والحل: يقسم السُـلطان الكتاب السُـلطاني إلى كتيبات، وبذلك يرضي السُـلطانة، وتقرأ هي ما قرأه قبلها، ويقرأ هو ما لم يقرأه بعـد!!!

هناك 38 تعليقًا:

هيثم يقول...

حل منطقي ، بوركتي أختي

أحسن تـستاهـل يقول...

ماعندهمش اطفال؟؟

أحسن يشبطوا هما كمان :)

************************

مها ميهوووو

سواح في ملك الله- يقول...

اذا فهو الكتاب الاخضر

بتاع ملك ملوك افريقيا

هههههه تحيتي

Tamer Nabil Moussa يقول...

من الحكمة اتاحة الفرصة للملكة المتابعة والقراية لما تريد والا اصبح الامر استحالة الحياة معاة

بوست مميز تسلمى علية كريمة


مع خالص تحياتى

قمرين يقول...

المشاركة مطلوبة اكيد

تحياتى

Dr Ibrahim يقول...

واهو يلهيها برده :)

$ سهى $ يقول...

سطورك رائعة حبيتى كريمة واكيد بيعطى لها الفرصة للمتابعة معة

تحياتى

Casper يقول...

بوست أكثر من رائع وفكر أكثر من راقي

_______

خالص تقديري لفكرك وقلمك
Casper

I.G.B يقول...

طب وهو يضمن منين انها عايزة تقرا نفس المادة اللي هو بيقراها ؟؟
مش جايز ذوقهم يتباين ؟؟
مش جايز هي بتحب التنس مش بتحب القراية اصلا ؟؟

Carmen يقول...

المشاركة من اجمل الاشياء جميل ماسطرتي سلمت اناملك تحياتي

بسمة الورد يقول...

انا شايفه هنا فلسفه عميقة المعنى فى اقصوصتك

توحى بالانانية التى يمتلكها هذا السلطان

وعندما يريد ان يرضى اى حد غيرة يقطع

ماقراءة ويوزعه ولا يسمح بان يقرا غيرة قبله

سلمتى غاليتى وسلمت فلسفتك الراقية

تقبلى مرورى

محمد الجرايحى يقول...

لماذا دائماً السلطان هو الذى يعطى
والسلطانة تنتظر عطاءه؟

سبايدرمان يقول...

هههههههههههههه طب هو ايه الى مكتوب في الكتاب ده بقي و مش عايز حد يقراه قبله ؟؟؟ ^___^

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
يجب الاشتراك فيما بين الرجل والمرأة في كل شيء فكل منهما مكمل للاخر ولا يستطيع احدهما العيش بدون الاخر
بوركت على الطرح
إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

rack-yourminds يقول...

ولماذا يقرأ من كتاب واحد فقط؟!

NISREENA يقول...

ولماذا تقرأ بعده؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
لماذا تقرأ ما انتهى هو منه؟؟؟؟؟؟؟؟؟
من حقها أن تقرأ هي الأخرى
هل عليها أن تتنازل وتقرأ من بعده أيضاً؟

محمد صالح يقول...

حقا مدونة رائعة
جزاكم الله خير الجزاء

وجع البنفسج يقول...

فكرة برضه !

كريمة سندي يقول...

* شكرا لك عزيزي هيثم

* لا لسه ما أتفقوا على الخلفة عزيزتي مها شكرا لك

* يمكن عزيزي سواح ما فيش حاجة بعيد على ربنا تحياتي

* Tamer Nabil Moussa صدقت عزيزي شكرا لك

* نعم عزيزتي قمرين تحياتي

* ههههه صدقت د. إبراهيم تحياتي

* استني للنهاية عزيزتي سهى تحياتي

* وتقدير لك عزيزي Casper

* لو كانت ما بتحبش القراءة عزيزي I.G.B لما راضاها السلطان تحياتي

* Carmen شكرا لك عزيزتي

* اتفق معك عزيزتي بسمة ورد وقد لخصت شخصية السلطان الأنانية ولا يقدر عليه إلا السلطانة

* حكم القوي على الضعيف عزيزي محمد الجرايحي تحياتي لك

* الله وأعلم عزيزي سباديدر مان تحياتي

* بارك الله فيك عزيزي أبو مجاهد الرنتيسي

* الظاهر أن بخيل جدا عزيزي rack-yourminds

* هو السلطان الحاكم عزيزتي NISREENA أرق التحايا لك

* شكرا لك عزيزي محمد صالح

* تحياتي لك وجع البنفسج

ماما عبير يقول...

ما احب السياسة

شكر للزيارة الطيبة

تحياتى

الاحلام يقول...

سوف يرى ان المشاركه لابد منها ولكن الحل الذى فعله يدل على انه يحب السلطانه
دام قلمك متالق دائما تقبلى تحياتى الاحـلام

مصطفى سيف يقول...

استبد السلطان فمنع قراءة اي كتاب لم يكتبه هو
رائعة
تحياتي

مدونة رحلة حياه يقول...

السلام عليكم
هل يمكنك ان تعلمينى كيف اصيغ الكلمات
فاصنع منها ماسا وجواهر
نملا بها الدنيا
كم اود قراءة ما تحويه مكتبة السلطانة

lina يقول...

السلام عليكم..

يبدو انه حل مرضي ..اذا توقفت القراءة عليهما فقط

بوركت غاليتي / عذرا لتأخري

لينا.

-=¤§ آس §¤=- يقول...

على السلطان مشاركتها في كل شيء
فالبمشاركة ستصبح حياتهما أجمل
وحياته بالذاتـ
كريمة
شكرا لكـ

زحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ يقول...

دررَ يَ جليلةً
للهِ دركِ

Haitham هيثم Al-Sheeshany الشيشاني يقول...

أنت صنفتيها تحت "هزل" و لكنها حكمة و إسقاطاتها جميلة مفيدة - أشكرك

علاء ترك يقول...

اختى كريمة
مرة اخرى تؤكدين مبدأ المشاركة والتعاون من خلال رمزيتك الهادفة
شكرا لك

ايمان يقول...

السلام عليك خالتي كريمة .اشكرك على مرورك بمدونتي و اتمنى التوفيق و النجاح لبناتك .

كريمة سندي يقول...

* شكرا لك ماما عبير لمرورك الكريم

* تحياتي لك عزيزي الأحلام

* تحياتي لك مصطفى سيف

* بارك الله فيك عزيزي رحلة حياة

* تحياتي لك عزيزتي lina

* صدقت عزيزتي آس وشكرا لمرورك الكريم

* سلمت غاليتي زحمة حكي

* تحياتي لك عزيزي الشيشاني

* بارك الله فيك عزيزي علاء ترك

* بارك الله فيك عزيزتي إيمان المغربية

فارس عبدالفتاح يقول...

قرات المشكلة الاولى فابيت ان اعلق على شيء لا افهم مغزاه ولكن من واقع المشكلة الثانية اعتقد اني امسكت بشيء الا وهو اختلاف الجنس وعلى اساسه اختلاف الفكر والتوجه

السلطان ميوله ذكوري والسلطانه ميولها انثويه

فهي تريد من السلطان ان يشركها في كل شيء حتى تتاكد من حبه لها او هكذا تتوهم

والسلطان بحكم الميول الطبيعي الذكوري يهرب من هذا الحصار والاحتكار

ومن المفروض على السلطانه ان تعلم ان الذكور سواء اكانوا سلاطين او سوقه فهم يملون من ان يظلوا طول الدهر رهين وحبيس التزامه بان يبرهن طول حياته للانثى انه يحبها وعليه ان يشاركها اهتماماته حتى ترضى عنه

والا فهو لا يحبها

وانا ارى ان السلطان يامر بطلاقها او يقطع راسها ويريح نفسه والا سيظل في ذلك الحصار المذعج المرهق لانه سوف يظل طوال حياته يلهس وراء ارضائها حتى يبرهن لها عن ذلك الحب وهي تقرر اهذا يكفيها ام لا

ههههههههههههه

هذه مشكله سيسيه فطالما تقييم ادائك في يد الاخرين فانت مطالب ان تصلى الى ما يريده الاخر والا فانت لم تفعل المطلوب وتظل في هذه الدوامه ابد الدهر

كريمة سندي يقول...

تحليل جميل أوي عزيزي فارس عبد الفتاح واتفق معك في اختلاف الميول لكن الشطارة إن السلطانة أقنعته وبدء يقدم تنازلاً تلو الآخر لحد ما لبسته السُلطانية ههههههههههه شكرا لمرورك الكريم

د.ريان يقول...

مساء الخير كريمة الراقية

حل رائع وان كان الاجمل ان السلطانة

تفترب منه وتقرأ الكتاب معه فما أجمل

من المشاركة بين الحبيبين

ومن أجمل السعادة ان يتابع القريب من القلب

مانتابعه بين عقولنا

سعدت هنا كثيرا

لكم ارق تحية وتقدير سيدتي

كريمة سندي يقول...

ومسائك معطر بعطر الياسمين عزيزي د. ريان وصدقت التقارب بين العقول يضفي جوا من الألفة بين الحبيبين تحياتي الصادقة

Heart Moon يقول...

.
.
.
وكتاب السلطان للبيع ؟؟ أو للوراثة ؟؟

كريمة سندي يقول...

والله هو للسلطانة أصبح ولا أعلم ماذا ستفعل به هههههه تحياتي الصادقة

Bent Men ElZaman Da !! يقول...

حل منطقى وبسيط :))
وهيبقى فى مشاركه كمان

كريمة سندي يقول...

شكرا لك عزيزتي على مرورك الكريم